بيانات

بيان إدانة قيام النظام السعودي بأعدام ٨١ شخصاً بينهم يمنيين واسر ى حرب.

بيان إدانة قيام النظام السعودي بأعدام ٨١ شخصاً بينهم يمنيين واسر ى حرب.
في جريمة جديدة بشعة ووحشية اقدم النظام السعودي على اعدام ٨١ شخصاً بينهم ٧ يمنيين وآخر سوري الجنسية ذنبهم الوحيد ممارستهم لحقهم المشروع في التعبير عن رأيهم.

هذه الجريمة كشفت الوجه الحقيقي لهذا النظام الوهابي التكفيري الذي لا يقبل التعايش مع الآخرين ويثبت صورة النظام القاتل والوحشي للعالم وتدحض كل مزاعم النظام السعودي حول الإصلاحات. كما تكشف هذه الجريمة الوجه الحقيقي لأمريكا وديمقراطيتها والتي تعد الحامي والحليف الرئيسي لهذه الأنظمة القمعية المجرمة وازدواج معاييرها تجاه حقوق الإنساز وحرية التعبير.

الجدير بالذكر ان من بين الذين تم اعدامهم ظلماً اسيرين من اسرى الحرب وهم الاسير الشهيد/ حاكم مطري يحيى البطيني والاسير الشهيد حيدر علي حيدر الشوذاني في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني والذي افرد وخصص اتفاقية كاملة وهي اتفاقية جنيف الثالثة لضمان حفظ وحماية حقوق الاسرى من ان يتم انتهاكها. في الوقت الذي يتم التعامل مع الاسرى السعوديين لدى حكومة صنعاء برقي وانسانية.

مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية إذ يدين ويستنكر إعدام هؤلاء الابرياء فأنه يحمل النظام السعودي المسؤولية الكاملة ازاء هذه الجريمة الكبرى.
كما يناشد مركز عين الإنسانية منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الحقوقية المعنية بحقوق الإنسان ان يتحملوا مسؤولياتهم وان يقوموا بدورهم المتمثل في حماية المعتقلين واسرى الحرب.

كما يجدد مركز عين الإنسانية مناشدته للمجتمع الدولي وجميع شرفاء واحرار العالم إلى تحمل مسرولياتهم الأخلاقية والإنسانية وادانة هذه الأعمال الإجرامية.

صادر عن مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية السبت ١٢ مارس ٢٠٢٢م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
اخبار